منتديات الثقافة و الفكر القانوني

المنتديات فضاء لكل الحقوقيين من أساتذة القانون و طلبة الحقوق و باحثين جامعيين يديره الأستاذ بن اعراب محمد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (رسالة إلى نفسي ) مؤثرة جداً كتبها قاتل تائب في ليلة القصاص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس سلامة

avatar

عدد المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 16/05/2009

مُساهمةموضوع: (رسالة إلى نفسي ) مؤثرة جداً كتبها قاتل تائب في ليلة القصاص   الإثنين 21 ديسمبر - 0:48

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب


العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله
وصحبه أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وهي
لشاب حصلت له مشكلة مع زميل له في العمل وتطورت
إلى شجار فأخرج مسدساً وأطلق النار على زميله
فمات بعدها حٌكم عليه بالقصاص وقبل تنفيذ الحكم
أهدى إلى الشيخ / عبد المحسن مفكرته الخاصة التي
هي عبارة عن (دفتر أبو ستين) وفيها الكثير من الخواطر
والكلمات المؤثرة والقصائد ويبدو أن هذه الرسالة التي
يوجهها إلى نفسه (رحمه الله) هي آخر شيء كتبه قبل
تنفيذ حكم القصاص . ولا يسعنا إلا أن نقول { الحمد لله
الذي عافانا مما ابتلاه وفضّـلنا على كثير ممن خلق
تفضيلا و نسأل الله جل وعلا أن يغفر له وأدعو كل من قرأ
هذه الكلمات أن يدعو لهذا الشاب بظهر الغيب } كما
أدعو إخواني إلى نشرها في المنتديات للعبرة والاتعاظ
وجزاكم الله خير الجزاء...



رسالة إلى نفسي نعم رسالة


إلى نفسي وهل يوجد لدي أغلى منك يا نفسي العزيزة
هاأنت تمرين في أصعب موقف يمر به كائن حي هاأنت
تمرين يا أحلك أيام حياتك هاأنت واقفة أمام بوابة الموت
وتتألمين حسرة ولوعة على أيامك الماضية ليس حباً
في الحياة فأنت تعلمين أنها عندك الآن لا تساوي جناح
بعوضة أعلم أنك سمعت هذا من قول سيد البشر ولكنه
مر عليك في أيامك الخالية مرور الكرام ولم يكن له أي
تأثير شأنه بذلك شأن مختلف المواعظ والعبر التي
سمعتها من قبل ولكنك في ضلالة لم تفيقي منها إلا
بعد فوات الأوان والذي أرجو من الله أن لا يكون قد فات
بعد نفسي العزيزة هاأنت تتحسرين على ما مضى وأكبر
أمنية وأعزها لديك في هذه اللحظة أن تصلي فرضاً واحداً
مع الجماعة في المساجد وأنت حرة طليقة نفسي لا
أحد في هذه الدنيا يفهم ما أقول لك سواك أنت نفسي
أنا أكتب لك هذه الرسالة في أصعب اللحظات التي تمر
علي ألا أنها ليلة الجمعة ليلة القضاء المتوقع والتي كم
لبثت في صبيحتها تنتظرين السجان متى يفتح عنك
الباب ليس للخروج فهذا محال ماعدا رحمة ربي ولكن
لكي يقودك إلى (الصفاة) كما يقاد الخروف إلى الجزار
نفسي رغم أن ليلة الجمعة ويومها من أبرك الليالي
وأحسنها و لكنها لي كابوس مفزع نفسي كم تتحسرين
على رؤية أهلك وخاصة أمك التي كم عصيتيها وهي
تنصحك وتدلك على الطريق الصحيح وتتحسرين على
رؤية أبيك الذي كان ملاذك في المصاعب أبيك الذي لم
ينهرك طوال ما أسلفت من أيام في الحياة الدنيا أب يكابد
ويكافح لكي لا يشعرك بالحاجة لأحد في يوم من الأيام
وأنت تتحسرين على رؤية إخوة لك لم تري منهم في
يوم من الأيام ما يكدر صفو عيشك لم يشعروك يوماً بأنك
كيان مستقل عنهم بل جزء منهم لا يتجزأ على مرور
مراحل عمرك وأنت تتحسرين على رؤية اهلك جميعهم
وذويك بكل من فيهم من صغيرهم الوردة المتفتحة إلى
كبيرهم منبع الحنان نفسي هاأنت تفارقينهم جميعاً
هاأنت تنتزعين من بينهم وتذهب بذلك أيامك التي
عشتيها بينهم ها أنت تتمنين وتنتظرين زيارتهم على
أحر من الجمر تعدين الدقائق وأجزاءها لتري من لم ترينه
منهم بل ربما لتلقي عليه نظرة الوداع الأخير نعم فربما
أتي يوماً ليزورك ولكنك رحلت عن هذه الدنيا نفسي
لماذا لم تفكري يوماً من الأيام لماذا أنت أتيت لهذه الدنيا
؟؟؟ ولماذا خلقت ؟؟؟ لكي تلهي في هذه الدنيا وتأكلي
كما تأكل الأنعام !!!! لماذا لم تسألي وتتسأئلي هذا
السؤال في يوم من الأيام ؟؟؟ لماذا يا نفسي العزيزة
لماذا ؟؟؟ آه .... آسف يا نفسي أعلم أنه الآن لا يمكنك
فعل شيء وهذا الكلام لن يزيدك إلا حسرة وهماً
نفسي ,,, في هذه اللحظة يعجز التعبير وتقل الكلمات
في تصوير هذا الموقف ما أعجزه بأن يصور لحظات الوداع
نعم لحظات الوداع ليس وداع الأحبة والمحبة وهراها
الفاضي ولكنه وداع الدنيا جميعها وداع البشرية
نفسي ,,, كيف بك إذا واجهت خالقك بمعاصيك وذنوبك
وسجل حياتك المخزي وأنت لم تعملي يوماً من الأيام
في حياتك وصحتك ما تقدمينه ليوم جزاءك وحسابك
نفسي ,,, ما أشد لهفتك ليوم تخرجين فيه إلى الدنيا
نعم الدنيا لأنك الآن في مقبرة الأحياء مقبرة من بقي
بهم الروح ووقفوا ينتظرون الجلاد ما أحوجك في هذه
اللحظات القاسية والمعدودة إلى طاعة خالقك راجي



رحمة ربه / ليلة الجمعة الساعة الواحدة (وهذه قصيدة


من القصائد التي وجدت في دفتره رحمه الله رحمة
واسعة ) يقول فيها
:


يا الله يا خالق الناس من طين ... محي العظام البالية


من كفنها
يا مُنزل الفرقان وعم وياسين ... يا والي الدنيا برها مع
بحرها
لي مطلب يا والي العرش ... نفسي ليا زارتك قليل عملها
أطلبك لطفك يا مدبر السلاطين ... إن ما رحمت النفس محدن رحمها
هنيكم بأعمالكم يا المصلين ... وعزي لنفسي كان جاها قدرها
يا مضيعن دينك يا الغافل الشين ... دنياك هاذي لا يغرك زهرها
عمرك ترى محسوب يا صاحبي زين ... ما فات يوم من حياتك نقصها
الرابح اللي راجحن بالموازين ... عند الولي جنات ربي غرسها 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fares.bbactif.com
 
(رسالة إلى نفسي ) مؤثرة جداً كتبها قاتل تائب في ليلة القصاص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الثقافة و الفكر القانوني :: منتديات الأستاذ بن اعراب محمد :: منوعات المنتدى :: أضف إلى معلوماتك-
انتقل الى: